الأزرق ينهي مرحلة الذهاب بخسارة ثقيلة

أنهى فريق شباب الساحل مرحلة الذهاب من الدوري اللبناني لكرة القدم لموسم 2018/2019، بخسارة قاسية أمام فريق الأنصار (0 ـ 4)، الشوط الأول (0 ـ 1)، في المباراة التي أجريت اليوم الجمعة على استاد المدينة الرياضية في بيروت، خلف أبواب موصدة بسبب العقوبة الاتحادية بحق جمهور الأنصار، بحضور عضو مجلس الإدارة لنادي شباب الساحل الدكتور وسام الحاج علي والمهندس جعفر قماطي.

لم يكن أحدا يتوقع أن يتعرض فريق شباب الساحل للخسارة القاسية بعد الأداء الجيد الذي قدمه لاعبوه أمام فريقي النجمة والعهد على التوالي برغم الخسارتين الصعبتين وبنتيجة واحدة (0 ـ 1)، قبل ان يتعرض الفريق لخسارة كبيرة أمام فريق الشباب الغازية (1 ـ 3)، ولعل أن العقم التهديفي من بين أبرز الأسباب بعد الفرص السهلة التي أهدرت على باب المرمى الأنصاري وخصوصا بعد أن كانت النتيجة تشير إلى تقدم الأنصار (2 ـ 0)، حتى الفريق الأزرق كان بإمكانه العودة إلى أجواء المباراة لو سجل عبد العزيز نداي هدف تقليص الفارق على الأقل، إلا أن انكشاف خط الدفاع الساحلي أمام الثنائي حسام اللواتي والحاج مالك سهل من مهمتهما لإضافة الهدفين الثالث والرابع ومعهما تنتهي المباراة بخسارة كبيرة للأزرق.

الأهداف

ـ في الدقيقة 23 يسجل الحاج مالك تالا هدف الأنصار الأول بعد تمريرة من حسام اللواتي. و

ـ في الدقيقة الـ51 يضيف حسن بيطار الهدف الثاني للأنصار بعد دربكة داخل المربع الصغير تخللها تسديدة من حاج مالك ارتدت من الحارس إلى حسن بيطار سجل بقلب المرمى اثر ركنية من حسام اللواتي.

ـ في الدقيقة 78 يسجل الحاج مالك تالا الهدف الثالث بعد تمريرة من حسن شعيتو “موني” من داخل المنطقة بعد ضربة حرة من حسام اللواتي.

ـ في الدقيقة الـ80 يسجل الحاج مالك الهدف الرابع بعد كرة مرتدة من القائم الأيسر اثر تمريرة بالمسطرة من حسام اللواتي.

* مثل شباب الساحل: علي ضاهر، زهير عبد الله وعلي الاتات وباكاري كوليبالي ومحمد حمود وعباس عاصي (علي عبود 81) وحسن كوراني ومحمد سالم (حكمت زين 74) وسالومون مينساه وحسين حيدر (محمود كجك 41) وعبد العزيز نداي.

* مثل الأنصار: حسن مغنية، ابو بكار كامارا وحسن بيطار يوسف عنبر وحسن شعيتو، وعدنان حيدر (عبد الله طالب 88)، ونصار نصار (حسين عواضة 83)، وعباس عطوي (غازي حنينة 68)، حسام اللواتي وحسن على شعيتو “موني” والحاج مالك تالا.

قاد المباراة محمد عيسى، بمساعدة هشام قانصو وتيسير بدر، إلى الرابع محمد درويش.

الصورة بعدسة طلال علي سلمان

مقالات ذات صلة