علامة للاعبي شباب الساحل: ألعبوا للقميص !!!!

مع اختتام مرحلة الذهاب وحلول فريق شباب الساحل ثامنا على سلم الترتيب بفارق الاهداف عن السادس والسابع، كان لا بد من قراءة شاملة حول ما حصل في الأسابيع الأخيرة للوقوف على كافة الأمور الإدارة واللوجستية، فكان لا بد من اللقاء مع أمين سر النادي وعراب التاريخي الأستاذ جلال علامة الذي تحدث بصراحته المعهودة مع مدير موقع النادي، حيث كان هذا الحوار:

في بداية حديثه رأى علامة أن انطلاقة الفريق كانت جيدة وبشرت بموسم ناجح، إلا أن بعض الاخطاء التحكيمية غير المقصودة، وسوء الحظ إلى تراخ غير من مبرر من قبل بعض اللاعبين لعبوا دورا كبيرا في تراجع المستوى العام. مشددا على محاسبة الفريق بدءا من الجهاز الفني وأن يحصل جردة حساب خلال فترة الراحة بين الذهاب والإياب لأن الفريق أصبح مهددا بالسقوط، وستجتمع الإدارة مع الجهاز الفني لوضع النقاط على الحروف لإعادة هيكلية الفريق ووضعه على السكة الصحيحة.

وطالب علامة الجهاز الفني بتقرير متكامل لما حصل والخطة الموضوعة قبل انطلاق مرحلة الإياب، لأن الفريق يملك العناصر الجيدة الدليل ما قدمه من مستوى متطور أمام النجمة العهد حيث لعب الحظ دورا كبيرا في فوزهما (صفر ـ 1)، مع العلم أن هناك علامات استفهام كبيرة حول تراجع المستوى والأداء لبعض اللاعبين، وأنا شخصيا أحمل بعض اللاعبين مسؤولية هذا التراجع، كذلك أحمل الجهاز الفني قسطا من هذه المسؤولية.

ورأى علامة أن استعدادات الفريق ستكون مكثفة لتلافي الأخطاء التي حصلت في مرحلة الذهاب، يجب أن تحصل نفضة في كافة جوانب الفريق وخصوصا في طريقة التعاطي مع المباريات، لأن شباب الساحل يملك ما يكفي من لاعبين جيدين لإنجاح خطة أي مدرب، خصوصا مع عودة القائد حسن ضاهر والكابيتانو عباس عطوي من الإصابة، مع التأكيد أن وسط الفريق تأثر كثيرا بغياب العطوي، واعتقد أن فترة الـ45 يوما ستكون كافية للوصول إلى تشكيلة قادرة على استعادة الفريق بريقه من جديد.

وطالب علامة من جمهور الفريق بالعودة إلى المدرجات كما كان في السابق، لأن اللاعبين بحاجة له على اعتباره أنه اللاعب الرقم 12، عليه أن يكون مع الفريق في السراء والضراء

ووجه علامة كلامه للإدارة والجهاز الفني واللاعبين وحتى الجمهور تحذيرا بأن يشعروا بخطورة وضع الفريق في الفترة المقبلة، وطالبهم بالسهر والدعم المادي والمعنوي قبل فوات الآوان، على اللاعبين أن يتحملوا المسؤولية كاملة وأن يلعبوا للقميص ولأنفسهم وللجمهور، المهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة ولدينا القدرة على إعادة الأمور إلى نصابها.

واعتبر علامة أن مرحلة الذهاب كانت مقسمة إلى قسمين، قسم جيد جدا وقسم جيد، اعتقد أن الأوضاع المالية من أبرز الأمور التي جعلت بعض الفرق تتميز عن الأخرى، وهذا ما حصل مع فرق المقدمة، كان الأداء التحكيمي مقبولا مع حصل بعض الأخطاء الإنسانية وغير مقصودة، مع العلم طلبت خلال جلسة الاتحاد مع الأندية اعتماد تقنية الـvar، لكن الاتحاد رفض الأمر معللا بأن التقنية بحاجة إلى مزيد من الحكام.

ورأى عراب شباب الساحل أن المنافسة على المراكز الأول كانت قوية جدا وقد بدا واضحا أن المنافسة على اللقب انحصر بين فرق العهد والنجمة والأنصار، ولو أن العهد الأقرب للاحتفاظ باللقب نظرا لمستواه الثابت وعدم تأثره بغيابات لاعبيه المصابين.

في الختام هنأ علامة جميع اللبنانيين عموما والاتحاد اللبناني لكرة القدم وجميع الأندية ونادي شباب الساحل بشكل خاص بمناسبة حلول الأعياد المجيدة، اعاده الله علينا عليهم بالصحة والعافية والنجاح والأمن والأمان.

مقالات ذات صلة