كرة قدم

حمود يشارك في دورة pro الأسيوية للمدربين المحترفين

 

"من جد وجد ومن زرع حصد" ... نعم، هذا المثل ينطبق على مدرب فريق شباب الساحل محمود حمود، الذي لا يترك أي جديد في عالم كرة القدم إلا وتعلمه أو سعى كي يتعلمه ولو كان في الصين، وها هو يتجه إلى العاصمة البحرانية المنامة ليشارك في دورة pro الأسيوية للمدربين المحترفين، ليكون من بين أوائل المدربين المحليين الذين يحصلون على هذه الشهادة العالية في عالم التدريب. كل التوفيق للمدرب الخلوق محمود حمود مع تمنياتنا بعودته إلى ربوع الوطن سالما غانما.

دبوق لموقعنا:"لن يكون الفريق كعابر سبيل أو أحد الفرق المهددة بالسقوط "

 

 

رأى رئيس مجلس أمناء نادي شباب الساحل الأستاذ سمير دبوق في حديث خاص لموقعنا، أن المنافسة على بطاقتي الصعود كانت شرسة جدا وأنها لم تحسم إلا في اللحظات الاخيرة من عمر البطولة، "وقدر الله ولطف أن شباب الساحل تخطى كل المراحل الصعبة ونجح في العودة السريعة إلى مكانه الطبيعي بين الكبار".

وشدد دبوق أن جميع مباريات فريقه كانت صعبة "لأن جميع الفرق لعبت معه كأنه فريق من عالم أخر وحاول اللاعبون البروز على حساب شباب الساحل الذي خاض المباريات متحديا كل الظروف الفنية والبدنية وصولا إلى الإصابات التي تعرض لها نجوم الفريق وركائز الفريق أمثال زهير عبد الله وحسن ضاهر وغيرهما، بالإضافة إلى قلة التوفيق في أبرز المباريات الحاسمة، وتحديدا أمام المبرة والبرج".

وأكد دبوق أن الفريق سيكون مغايرا في بطولة الدرجة الأولى "بعد عودة اللاعبين المعارين والتعاقد مع لاعبين محليين وأجانب من الطراز الجيد كي ينافس على المراكز المتقدمة، ولن يكون الفريق كعابر سبيل أو أحد الفرق المهددة بالسقوط إلى دوري الدرجة الثانية".

واعتبر أن العمل الذي قام به الجهاز الفني بقيادة المدرب محمود حمود ومساعده محمود علامة "ساهم في عودة الفريق السريعة وهما قد بذلا المزيد من الجهد للوصول إلى التشكيلة المناسبة التي خاضت غمار البطولة ونجحت في تحقيق الحلم".

ووصف دبوق جميع اللاعبين بالأبطال لأنهم وبرغم قلة التوفيق وكثرة الإصابات "قدموا أداء رجوليا في المباراة الحاسمة أمام الشباب الغازية وقلبوا تأخرهم إلى فوز سيتذكره الأجيال، لأن الفوز كان مصيريا وهم كانوا على قدر الآمال التي علقناها عليهم قبل المباراة وحققوا المطلوب وعادوا إلى دوري الأضواء عن جدارة واستحقاق".

وشكر دبوق الجهاز الإداري للفريق الذي سهر على راحة اللاعبين وتأمين متطلباتهم، "وهنا لا بد أن أشكر كل أعضاء مجلس الإدارة وخصوصا الرئيس الدكتور فادي علامة ونائبه وائل درغام والأمين العام الأستاذ جلال علامة والأعضاء بسام المقداد وعلي دبوق وجعفر قماطي، كذلك الشكر الكبير لمدير الفريق حسين فاضل الذي ضحى بوقته وصحته من أجل الوصول إلى النهاية السعيدة".

وهنأ دبوق الرابطة المركزية للنادي على العمل الجبار التي قام بها أفرادها في جميع المباريات "لقد كانوا مع الجمهور اللاعب الرقم الـ12 وكان من بين أبرز المساهمين في العودة، شاكرا تواجدهم على المدرجات أينما حل الفريق وفي أي ظرف".

وفي الختام هنأ دبوق نادي الشباب الغازية بعودته إلى دوري الأضواء، وتمنى لفريقي البرج والمبرة إلى العودة في الموسم المقبل لأنهما قدما أداء جيدا في الدوري الماضي وكانوا قريبين في خطف إحدى بطاقتي التأهل وخصوصا البرج.

إدارة نادي شباب الساحل:أن كرة القدم هي لعبة رياضية نخوض غمارها في سبيل تمتين أواصر المحبة بين الشباب اللبناني

بمناسبة انتهاء دوري الدرجة الثانية وإحراز نادي شباب الساحل لقب البطولة وعودته إلى الدرجة الاولى، اجتمعت نادي نادي شباب الساحل وصدر عنها الببان الآتي:

- يستنكر الفريق كل ما رافق الأسبوع الأخير من أجواء تحريض بعيدة كل البعد عن الروح الرياضية داخل الملاعب وخارجها، ويسامح كل من تطاول على النادي في لحظات الغضب المفهومة في عالم كرة القدم ويأسف إذا كان بعض جمهوره قد انجر للفعل او لردود الفعل أحيانا. فنادي شباب الساحل يرفض الإساءة إلى الآخرين ويرفض الإساءة إليه كما يرفض أن يرد اي مشجع له على الإساءة بالإساءة.

- تشير إدارة نادي شباب الساحل أن من يخوض أي لعبة رياضية لا بد وان يتقبل نتائجها أكانت فوزا أو تعادل أو خسارة؛ هذا ما تقبله لنفسه نادي شباب الساحل عند خسارته مباريات عدة حيث بقي التأهل رهنا بنتيجة المباراة النهائية التي خاضها الفريق حتى صافرة النهاية وهذا ما يفترض بأي فريق أن يتقبله بكل روح رياضية.

- تهنىء الإدارة لاعبي نادي شباب الساحل وأعضاء الجهاز الفني على الأداء المشرف طوال فترة البطولة والتي من الله عليهم بنهايتها باللقب والعودة الى الموقع الذي يستحقه النادي في الدرجة الاولى.

- تؤكد إدارة نادي شباب الساحل أن كرة القدم هي لعبة رياضية نخوض غمارها في سبيل تمتين أواصر المحبة بين الشباب اللبناني عموما ولا سيما شباب منطقة ساحل المتن الجنوبي حيث يبقى شباب بلدات برج البراجنة وحارة حريك والغبيري وغيرها من بلدات الضاحية الجنوبية العزيزة اخوة فيما بينهم.

وفي الختام، نهنىء نادي شباب الغازية بالشقيق التأهل ونتمنى التوفيق لنادي البرج الشقيق في الموسم المقبل وندعو جميع المحبين لجميع النوادي إلى فتح صفحة جديدة. فالدوري انتهى وكل منطقة ساحل المتن الجنوبي ستدعم اي فريق تكون له حظوظ في التاهل إلى دوري الدرجة الأولى لاحقا.