كرة قدم

جلال علامة لموقعنا: سنطلق على ملعبنا اسم الرئيس العماد ميشال عون

 

أعرب أمين سر وعراب نادي شباب الساحل الأستاذ جلال علامة عن تفاؤله الكبير بالفريق الأول الذي يخوض غمار بطولة الدرجة الثانية بكرة القدم.

وأضاف في حديثه الخاص لموقعنا: "نعم أنا متفاءل بأن الفريق سيعود إلى دوري الأضواء برغم الإصابات التي طالت بعض اللاعبين الأساسيين المؤثرين، وأرى أن الروح القتالية والانسجام من قبل اللاعبين وبصمات الجهاز الفني هم من أبرز الأسباب في نجاح الفريق في إعتلاء الصدارة عن جدارة واستحقاق".

دوري الثانية ليس سهلا

واعتبر علامة أن بطولة الدرجة الثانية ليست سهلة كما كنا نتوقع قبل انطلاقها "ولن يغرينا تصدرنا لأن فارق النقاط ليس كبيرا، وسيكون الفريق أفضل في مرحلة الإياب بعد عودة أبرز لاعبينا من الإصابة".

* هل أنت راض عن مستوى الفريق خلال مرحلة الذهاب ؟

راض على مستوى الفريق

ـ "بالإجمال نعم أنا راض على المستوى الذي ظهر فيه الفريق خلال مرحلة الذهاب بنسبة 70 بالمئة، ومع توقف الدوري وعودة المصابين نكون إن شاء الله بأفضل حال".

مستوى الأجانب متأرجح

* ماذا عن مستوى العنصر الأجنبي في الفريق ؟

ـ في بداية الدوري ظهر أحد الأجنبيين بمستوى جيد لكنه ما لبث أن هبط لأسباب مجهولة وقد أجرينا تحقيقا بالموضوع حيث كانت حجته أن الأسباب شخصية ونفسية، ولا يزال مستواه عاديا وبمستوى أن لاعب محلي، أما الأجنبي الأخر فكانت بدايته جيدة قبل أن يتراجع مستواه بسبب زيادة وزنه، لكن في المباريات الثلاث الأخيرة استعاد مستواه الحقيقي وبدأ يقود الفريق إلى الفوز، وقد تطرأ تعديلات في مرحلة الإياب على أحد الأجنبيين في حال وفقنا بإيجاد البديل المناسب".

ملعب الرئيس العماد ميشال عون

وحول الحديث عن نية الإدارة بتأهيل ملعب حارة حريك قال علامة: "نتطلع إلى زراعة الملعب العشب الاصطناعي مع بداية العام الجديد، وسنطلق على الملعب اسم "الرئيس العماد ميشال عون"، وقد بدأنا بتحسين مرافق الملعب من مدرجات وغرف ملابس وتأهيله بالكهرباء والماء إيذانا بانطلاق أعمال الزرع".

مستوى الفرق متقارب

* كيف تقيم مستوى الفرق خلال مرحلة الذهاب ؟

ـ كان مستوى جدا الفرق متقاربة ومن الطبيعي أن تكون المنافسة على المركزين الأول والثاني قوية، بعكس ما كان يتوقع الكثير من المراقبين والمدربين بأن بطولة الدرجة الثانية ستكون سهلة للفريق اللذين هبطا في الموسم الماضي".

 

وحيا علامة رابطة جمهور نادي شباب الساحل على الجهود التي يقدمونها والأعمال الجبارة التي يقومون بها من أجل أرتفاع عدد المتواجدين على المدرجات "وأتمنى منهم أن يضبطوا أعصابهم بالنسبة للاحتكاك مع الجمهور الأخر والتعرض للحكام، وأطالبهم بصب اهتمامهم على التشجيع الحضاري ومواكبة الفريق بالثراء والضراء، لأن اللاعبين بحاجة لدعمهم ومؤازرتهم في المرحلة المقبلة".

علاقتنا بالاتحاد طبيعية

وعن علاقته بالاتحاد رأى علامة أن علاقته مع أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد اللبناني لكرة القدم طبيعية جدا وعادية، "كذلك هو الحال مع وزير الشباب والرياضة الحاج محمد فنيش والمدير العام الأستاذ زيد خيامي".

الساحل والبرج في دوري الأضواء

* هل أنت مع صعود شباب الساحل والبرج إلى دوري الأضواء ؟

ـ "من المعقول جدا أن نرى فريقان من ساحل المتن الجنوبي في دوري الدرجة الأولى هما شباب الساحل والبرج، ونتمنى أن يحصل ذلك لما هو خير لمصلحة اللعبة والمنطقة، وقد سبق لهما أن لعبا سويا في دوري الأضواء في فترة التسعينيات".

وفي الختام "أتمنى أن يكون مستوى الفريق في مرحلة الإياب ثابت ونحو الأحسن دائما بمواكبة الإدارة والجمهور، لأن مهمتنا ليست سهلة بالتعاون والتعب، ويجب أن نعتمد على أنفسنا للعودة بكل وعي وإخلاص للقميص، وهنا لا بد من أوجه التجية الشكر للمدرب محمود حمود ومساعده محمود علامة ومدير الفريق حسين فاضل ولجمهورنا الحبيب، ولبلديتي الغبيري وحارة حريك لدعمهما المتواصل ماديا ومعنويا ومستشفى الساحل".

 

                                          تصوير طلال سلمان

الساحل ينهي مرحلة الذهاب بالفوز على المبرة والبقاء في الصدارة

 

 

 

 

أنهى فريق شباب الساحل مرحلة الذهاب متشبثا بالصدارة عن جدارة واستحقاق، بعد تغلبه على فريق المبرة (2 ـ 1)، الشوط الأول (صفر ـ 1)، في المباراة التي اجريت اليوم الأحد 10/12/2017 على ملعب مجمع السيد عباس الموسوي، وشهدت طرد لاعب الساحل عمر مشلاوي في الدقيقة 80، بحضور نائب رئيس نادي شباب الساحل وائل درغام وأمين السر جلال علامة وعضوي الهيئة الإدارية بسام المقداد وجعفر قماطي، ورئيس نادي المبرة جعفر عقيل وأمين السر حسين فضل الله.

فاجأ لاعبو المبرة الجميع عندما قدموا أداء هجوميا وكانوا السباقين في هز الشباك عن طريق المهاجم مصطفى شاهين، في وقت لم يكن لاعبو الساحل بوضعهم الطبيعي وافتقروا إلى القائد الذي يجيد ربط الخطوط، وبالتالي غياب التحركات المفيدة من قبل المهاجمين وخصوصا السنغالي مامادو الذي تعرض لرقابة لصيقة منعته في تحقيق مراده.

وإذا كان المبرة فاجأ الجميع بأداء لاعبيه في الشوط الأول، فأن شباب الساحل استعاد بريقه وقدم شوط ثان رائع في جميع المقاييس ونجح لاعبو بفرض إيقاعهم وبذلوا مجهودا كبيرا وكثفوا من هجماتهم أفقدوا من خلالها الخصم توازنه وخصوصا الحارس محمد فتال الذي ارتكب خطأ قاتلا استغله حسن حمود وسجل هدف التعادل، قبل أن يتألق الهداف السنغالي مامادو ويسجل هدف التقدم بكرة رأسية رائعة.

ولم يتوقف لاعبو الساحل عند هذا الحد، بل استمروا في تكثيف هجماتهم لتعزيز التقدم، لكنهم اصطدموا بدفاع مستميت حال دون تحقيق مرادهم، في المقابل قام لاعبو المبرة ببعض الطلعات المرتدة التي لم تجد نفعا مع مدافعي الساحل بقيادة القائد عباس عاصي، كذلك أثمرت التغييرات المفقة للمدرب محمود حمود في المحافظة على النتيجة حتى نهاية المباراة.

الأهداف

ـ د26: سجل مصطفى شاهين للمبرة من ركلة جزاء بعد أن أرسل الكرة على يمين الحارس تسبب بها محمد فواز بعرقلته محمد طراف.

ـ د52: أدرك حسن حمود التعادل للساحل بكرة رأسيه من فوق الحارس بعد عرضيه من محمد سالم اخفق الحارس في تقديرها.

ـ د64: نجح مامادو في تسجيل هدف الفوز بكرة رأسية على يمين الحارس اثر عرضية من عمر مشلاوي.

* مثل شباب الساحل: الحارس علي ضاهر واللاعبون  عباس عاصي وحسين فحص ومحمد فواز وعمرمشلاوي وجعاد ايوب ومحمد زكريا العمري ومحمد سالم (علي فحص 4+90) وحسن حمود (محمد فحص 87) ومامادو درامي

* مثل المبرة: الحارس  محمد فتال واللاعبون حسن مزهر ومحمد مطر ومحسن الدبق وحسن حمود وحسن الخنسا ومصطفى شاهين ومحمد طراف وحسن خاتون  (علي شلهوب 72) وديريك ديريك (وسام نصار 79) وحامد اسماعيلو  ( محمد عطوي 47).

* قاد المباراة ماهر العلي، بمساعدة حيدر حيدر وبطرس زخيا، إلى الرابع سمعان بشارة.

                                               الصور بعدسة طلال سلمان

شباب الساحل يستعيد الصدارة

 

استعاد فريق شباب الساحل صدارة ترتيب فرق بطولة الدرجة الثانية بكرة القدم، بتغلبه على فريق ناصر برالياس (4 ـ صفر)، الشوط الأول (2/صفر)، في المباراة التي اجريت اليوم على ملعب الرئيس القائد جمال عبد الناصر في بلدة الخيارة البقاعية، باختتام الأسبوع العاشر، بحضور رئيس مجلس أمناء نادي شباب الساحل سمير دبوق وعضو مجلس الإدارة بسام المقداد.

قدم لاعبو الساحل اداء هجوميا مميزا وبسطوا سيطرتهم على المجريات سيطرة شبه مطلقة، وذلك برغم غياب قائدي خط الدفاع زهير عبدالله وحسن ضاهر، بالإضافة الى غياب علي حوراني ومحمد فحص بسبب الإصابات، ونجح المهاجم السنغالي مامادو في فرض نفسه نجما فوق العادة للمباراة وساهم في تحقيق الفوز بتسجيله ثلاثية مميزة في الدقائق٢٠و٢٦و٥٣،  قبل أن يضيف القائد عباس عاصي الهدف الرابع من ركلة جزاء في الدقيقة 60.

وكان لاعبو الوسط والدفاع بقمة عطائهم ونجحوا بفرض  ايقاعهم ومنعوا من وصول المد البقاعي من تهديد المرمى الا نادرا، حيث تكفل الحارس علي ضاهر في التصدي لبعض الكرات الخطيرة.

ونجح المدرب محمود حمود بتشكيل توليفة نجحت في تقديم الأفضل وعلى طريقة جود من الموجود من خلال وضع عباس عاصي في مركز قلب الدفاع بدلا من مركز الارتكاز، فكان عاصي على قدر الأمال وكان نجما من نجوم المباراة، كذلك برز السوري زكريا العمري وعمر مشلاوي وحسين فحص ومحمد فواز.

في المقابل كانت بعض المحاولات لأصحاب الأرض مع بداية المباراة لكنها تكسرت على حدود المنطقة لبراعة الدفاع الساحلي في قطعها بالوقت المناسب، مع العلم أنهم كانوا اندادا لضيوفهم في بعض الفترات لكنهم افتقدوا إلى اللمسة الأخيرة.

* مثل شباب الساحل: علي ضاهر، عباس عاصي، محمد فواز، حسين فحص، محمد فواز، زكريا العمري، عمر مشلاوي (علي فحص)، محمد عسكر، جهاد ايوب (حسن بدوي)، حسن حمود (علي ناصر الدين)، محمد سالم، ومامادو.

* قاد المباراة باسم شحود محمد ناصر الدين واحمد حموضة، إلى الرابع حمزة قاسم.

تكريم حمود

قبل بداية المباراة قدم السيد شفيق سويد وباسم نادي ناصر برالياس درعا تذكارية لمدرب شباب الساحل محمود حمود عربون محبة وتقدير.