دبوق لموقعنا: شباب الساحل ليس لقمة سائغة لأحد

علق رئيس نادي شباب الساحل الأستاذ سمير دبوق حول ما جرى خلال المباراة التي جمعت الأزرق مع شقيقه النجمة أمس الأربعاء في إطار نصف نهائي كأس لبنان بكرة القدم، قائلا:" أن لاعبي شباب الساحل نزلوا أرض الملعب للمنافسة الشريفة واضعين نصب أعينهم تحقيق نتيجة ترضي طموحاتهم، وكادوا أن يترجموا أفضليتهم الفنية إلى فوز محقق لولا بعض الأمور التي حصلت أثناء المباراة، وأبرزها أن طاقم الحكام أمعن بعدم تكملة المباراة كما بدأت من خلال القرارات غير الصائبة التي اتخذها (مع تمنياتي أن تكون أخطاء إنسانية)، والتي أثرت تأثيرا مباشرا على معنويات لاعبي الساحل وخصوصا بعد أن سجل شادي عطيه هدف التعادل مع بداية الشوط الثاني، وبالتالي العودة إلى أجواء المباراة".

وأضاف:"نحن كإدارة نادي شباب الساحل ننتظر قرار اللجنة العليا للاتحاد اللبناني لكرة القدم بعد جلستها الأسبوعية، وبعدها سوف نبني كل شيء مقتضاه، وأتمنى من اللجنة العليا أخذ الأمور بعين الاعتبار وإدانة كل مخالف مهما علا شأنه، على أساس أننا كإدارة قمنا بتحقيق داخلي واتخذنا إجراءات رادعة بحق اللاعب المخالف".

وبخصوص التصرفات التي قام بها جمهور النجمة أردف قائلا: "إننا ننتظر إدارة نادي النجمة أن تتخذ الإجراءات المناسبة بحق من نال من نادي شباب الساحل وإدارييه ولاعبيه، لأن كرامات الناس ليست لعبة بأيدي العابثين، وهذا الأمر سبق وحصل خلال المباراة مع النجمة في إياب الدوري في صيدا".

وطالب دبوق اتحاد اللعبة وهو أب جميع الأندية، أن يقوم بإجراءات رادعة بحق كل حكم يعرض اللعبة لانتكاسات جديدة، "باعتبار أن الجهاز التحكيمي هو أكثر الأجهزة حساسية في اللعبة ولا مجال العبث بها، ولقد قررنا أن نرسل بكتاب للجنة العليا بشأن عدم تكليف طاقم التحكيمي الذي قاد مباراتنا مع النجمة، بأي مباراة يكون شباب الساحل طرفا فيها".

وهنأ دبوق الجهاز الفني بقيادة المدرب محمود حمود على الأداء الفني الذي قدموه خلال المباراة الأخيرة، "لقد كانوا أندادا وأبطالا بوجه الفريق المتصدر للدوري، وهم كانوا على قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الفوز لولا الأمور التي ذكرتها في بداية الحديث".

وختم دبوق حديثه قائلا:"لقد قررنا نحن كإدارة أن نعمل في مجال كرة القدم ودعمها حبا بها وليس لشيء أخر، ولم نأت كي نشتم في الملاعب وإنما للمساهمة بنهوض اللعبة لا أكثر ولا أقل، ولا يظن أحد أن نادي شباب الساحل هو لقمة سائغة لأي شخص كان، ولكننا فضلنا كإدارة عدم الحديث عن الأحداث التي رافقت المباراة المذكورة، بانتظار قرارات الاتحاد يوم الاثنين، وبعدها نعلم تماما كيفية اتخاذ الإجراءات المناسبة، مع العلم أننا نسعى دائما لتكون علاقتنا مع الأندية الشقيقة علاقة ود واحترام بعيدا عن الحساسيات والكراهية، وليس لدينا أي مأخذ على أي ناد من أندية الدرجات كافة".