كرة قدم

دبوق يولم على شرف رضا عنتر وشركة إيغل انترناشيونال

اقام رئيس مجلس امناء نادي شباب الساحل الأستاذ سمير دبوق حفل عشاء تكريمي في مطعم الحارة كافيه على شرف اسطورة كرة القدم اللبنانية رضا عنتر والشركة المنظمة ايغل انترناسيونال واللاعبين الذين سيشاركون في مباراة اعتزال عنتر، الى جانب ثلاثي برشلونة جيرار بيكية وجوردي البا وسيرجيو بوسكيس. حضر حفل العشاء اضافة الى صاحب الدعوة والمحتفى به والشركة المنظمة، رئيس اتحاد الكيوكوشنكاي سمير شمخا، رئيس نادي العهد تميم سليمان، وأمين سره محمد عاصي، والمدربين اميل رستم، جمال طه، محمود حمود، محمد زهير وفؤاد حجازي. النشيد الوطني افتتاحا، ثم القى ايغل زريق صاحب شركة ايغل انترناسيونال كلمة عدد فيها مزايا الاسطورة عنتر واثنى على اهمية اقامة مثل هذه المباريات التي تضع لبنان على الخارطة العالمية مع مشاركة ثلاثة لاعبين من نجوم العالم الحاليين في المباراة، وشكر دبوق على دعوته للجميع. ثم تحدث مدرب العهد موسى حجيج باسم اللاعبين، فشكر رضا عنتر على كل ما قدمه لكرة القدم اللبنانية مع الاندية والمنتخب وفي مسيرته الاحترافية الطويلة.

الأزرق يواصل استعداداته .. وكوراني لن يلعب لغير الساحل

 

يواصل فريق شباب الساحل استعداداته للموسم الجديد بتمارين مكثفة على ملعبه في حارة حريك بقيادة المدرب محمود حمود ومساعده محمود علامة وحضور ومواكبة من مدير الفريق حسين فاضل، وقد بدأ المدرب حمود والمدير فاضل بإجراء الاتصالات للتعاقد مع خمسة لاعبين محليين لسد الثغرات في جميع خطوط الفريق، بالإضافة إلى اللاعبين الأجنبيين اللذين من المتوقع أن يكونا من القارة السمراء.

على صعيد أخر، نفى مصدر مقرب جدا من مجلس إدارة النادي أن يكون أحد النافذين في النادي قد أعطى كلمة للاعب حسن كوراني بشأن الاستغناء عنه، مؤكدا أن "النافذ" كان قد وعد كوراني بالحصول على استغنائه في حال جاء عرض الاحتراف من خارج حدود الوطن، أما في لبنان فلن يلعب كوراني إلا للساحل.

 

الأزرق يقدم المدرب حمود ويقيم افطاره السنوي بحضور الوزير فنيش

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كان يوم الثامن من حزيران 2017 يوما حافلا وموعدا لثلاث محطات رئيسية لنادي شباب الساحل لاطلاق رحلة الألف ميل في طريق العودة إلى دوري الأضواء، فتمثلت المحطة الأولى بإطلاق تدريبات الفريق على ملعب حارة حريك، والمحطة الثانية بتقديم المدرب الجديد القديم محمود حمود بشكل رسمي من خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في فندق لانكستر الحازمية، أما المحطة الثالثة فكان حفل إفطار النادي السنوي بحضور وزير الشباب والرياضة محمد فنيش وعدد من الوجوه السياسية والاجتماعية والحزبية والرياضية، أبرزهم إلى الوزير، رئيس نادي شباب الساحل الدكتور فادي علامة ونائبه وائل درغام، ورئيس مجلس الأمناء الأستاذ سمير دبوق والأمين العام الأستاذ جلال علامة، رئيس نادي العهد تميم سليمان وأمين السر محمد عاصي، رئيس نادي الأنصار نبيل بدر، مسؤول التعبئة الرياضية في حزب الله جهاد عطيه، مسؤول الرياضة في حزب الكتائب نجيب القاعي، ورجال الصحافة الإعلام.

اطلاق التدريبات

قبل تقديمه رسميا على رأس الجهاز الفني للفريق، قاد المدرب محمود حمود أول تدريب، بحضور مدير الفريق حسين فاضل والجهاز الفني المساعد، إلى 15 لاعبا. وبعد انتهاء الحصة التدريبية علق فاضل قائلا: "منذ فترة غير قصيرة والفريق يعاني من انطلاقته استعدادا للدوري، لذلك قررنا تجميع الفريق في وقت مبكر كي يكون الاستعداد بمستوى العودة السريعة لدوري الأضواء، وهنا لا بد من توجيه الشكر لمجلس الإدارة التي تعمل ليلا نهارا كي تعيد الفريق إلى موقعه الطبيعي بين الكبار".

أما المدرب حمود فقال: "كان من الطبيعي أن نبدأ الاستعداد قبل ثلاثة أشهر من انطلاق الموسم الجديد في رحلة العودة إلى الأضواء، وكي لا يقع الفريق كما في السنوات الماضية في أزمة إعداد قررنا اطلاق استعداداتنا، وبعد دراسة عميقة اكتشفت أن الفريق بحاجة إلى خمسة لاعبين في كل المراكز يكون قادرا على العوطة السريعة، بالإضافة إلى أجنبيين من الطراز الجيد، اعتقد أن الإدارة لن تبخل كما هي عادتها في تقديم كامل الدعم والاهتمام من أجل نجاح الجهاز الفني في مهامه، وأريد أن أؤكد أننا لا نعمل من أجل العودة إلى الدرجة الأولى فقط، وإنما نحنن بصدد بناء فريق قوي قادر على المنافسة في دوري الأضواء من خلال الاهتمام بأكاديمية النادي التي هي خزان الفريق المستقبلي ومنها سيكون لدينا الاكتفاء الذاتي الذي يسمح لنا في تفريخ اللاعبين الذين سيحملون الفريق ويساهمون في بناء شخصيته بين الكبار".

المؤتمر الصحافي

قدم رئيس نادي شباب الساحل الدكتور فادي علامة بشكل رسمي المدرب محمود حمود ليكون على رأس الجهاز الفني للفريق الأول، وذلك خلال المؤتمر الصحافي، بحضور رئيس مجلس الأمناء سمير دبوق وأمين الصندوق فخري علامة.

افتتح المؤتمر بكلمة ترحيبية من فخري علامة، ثم أعطي الكلام لفادي علامة الذي قال: "بداية نرحب بالجميع ولا سيما بأعضاء الجهاز الفني الذين ارتبطوا بنادي شباب الساحل حتى أصبحوا معه كتلة واحدة مثل المدرب المساعد محمود علامة ومدير الفريق حسين فاضل، وإجابة على سؤال، لماذا الحاج حمود ؟، أقول: تصاب معظم الفرق التي تهبط إلى درجة أدنى في لبنان والعالم بالإحباط ونحن اخترنا بعد هبوطنا أن نصاب بالحيوية والنشاط، لا نشعر بالإحباط لأننا نعتبر أننا حافظنا على قيمنا التي نؤمن بها ولم نخسر بالهبوط كل شيء. حافظ الفريق على صفته المعروفة في وسائل الإعلام وفي عالم الرياضة كفريق آدمي، يلعب رياضة نظيفة ويحافظ على اللعب النظيف وعلى الأخلاق الرياضية مهما بلغ حجم الضغوط التي نعيشها بفعل الخوف من الهبوط وسوء التحكيم وما إلى ذلك".

وأضاف: "تحول الفريق بعد الهبوط إلى خلية نحل وفي الشدائد تعرف جواهر الرجال، تضامن جميع أعضاء الإدارة وعقدنا جلسات مفتوحة ووكان الخيار بين أركان الإدارة وعلى رأسهم الأخ العزيز سمير دبوق والأستاذ جلال علامة، أن يبدأ العمل فورا وأن نختار للفريق أفضل المدربين الكبار، ونظرا لكون محمود حمود متوفرا في هذه اللحظة وقبل أن يلتزم بأي عقد مع أي فريق آخر، خصوصا وأننا قد سمعنا عن مفاوضات جدية بينه وبين فرق شقيقة وعريقة لقيادتها للموسم المقبل، لذلك وحرصا على بث روح الاستقرار في الفريق منذ بداية التحضيرات للموسم المقبل، وتاكيدا على ارادتنا المجتمعة في عودة الحاج حمود لقيادة الجهاز الفني للفريق حتى ولو كنا في الدرجة الثانية في مواجهة فرق كبيرة وعريقة، واستثمارا في الروح العائلية لشباب الساحل التي برزت عند محنة الهبوط، ونظرا لكون الحاج حمود، إبن المنطقة والذي يعرفه ابناؤها فردا فردا، وعملا بشعار (راجعين راجعين راجعين)، قررنا ومجتمعين تعين المدرب محمود حمود على رأس الجهاز الفني لنادي شباب الساحل كي يعمل فورا وبالتعاون مع أخوته فيه على إعادة الفريق إلى موقعه الطبيعي في الدرجة الأولى، وكذلك مشروع إحياء فرق الفئات العمرية.

وختاما لا بد من تقديم الشكر للمدرب السابق مالك حسون على الجهود التي بذلها في الموسم الماضي متمنيا له النجاح في مهامه التدريبية".

ثم تحدث المدرب حمود شاكرا الرئيس علامة على كلامه وقال: "لقد سبق لي وكنت مدربا للفريق لخمسة مواسم سابقة كنا لنا صولات وجولات حقق خلالها الفريق نتائج جيدة ووصل خلالها إلى نهائي كأس لبنان في موسمين وارتقى إلى مراكز متقدمة في الدوري، لماذا عودتي إلى شباب الساحل ؟ عودتي للفريق لها عدة اسباب، ابرزها حبي لهذا النادي العريق، ولمساعدته للعودة إلى دوري الأضواء، ولاحترامي لإدارته الكريمة التي طلبت مني العمل معها وكان لي شرف القبول، نحن بمرحلة انتقالية وعلينا العمل بتكاتف وتضامن كي نعيد الأمور إلى نصابها وأولها العوجة السريعة إلى موقعنا الطبيعي بين الكبار، كان اصراري التعاقد مع النادي لفترة ثلاثة مواسم حتى أبني استراتيجيتي بالشكل المطلوب من خلال الاهتمام بالفئات العمرية لأنها خزان النادي في المستقبل".

ثم ارتجل سمير دبوق كلمة تمنى فيها التوفيق للمدرب حمود في مهامه، وطلب بحجب رقم 12 عن قمصان الفريق وفاء لجمهور النادي "الذي نعتبره الرقم 12 في مسيرتنا التي لا يمكن أن تتوقف بوجود هذا الجمهور المخلص الذي لم يترك الفريق طيلة الموسم الماضي، على أمل أن نفرحه في العودة السريعة إلى دوري الأضواء".

الإفطار السنوي

جريا على عادته كل سنة، أقام مجلس إدارة النادي إفطاره السنوي في فندق لانكستر الحازمية، حيث كانت كلمة لرئيس النادي الدكتور فادي علامة جاء فيها: "نلتقي معكم في الموسم الحالي وفي قلوبنا غصة الهبوط ولكنه هبوط في الدرجات الفنية فقط، وهو قابل للتعويض في كل لحظة، هبطنا إلى الدرجة الثانية ولكننا نفتخر بأننا لم نهبط ولم نسع إلى البقاء على حساب القيم الأخلاقية ومبادئ اللعب النظيف".

وأضاف: "نادي شباب الساحل والذي تأسس سنة 1966 هدف إلى إنشاء جمعية رياضية بامتياز، ومع مرور السنين وتطور الأوضاع في هذا البلد العزيز كان لا بد من تطور نهجه ليشمل المسؤولية الاجتماعية، وهنا يكمن بيت القصيد، أن استمرارية هذا النادي العريق لا تقتصر على العمل الرياضي فحسب بل تتخطاه لتحارب كثير من الآفات الاجتماعية التي يعيشها لبنان واهمها مكافحة الإدمان بكل أشكاله عبر جذب الشباب واستثمار طاقاتهم الرياضية. هبط الفريق ولكننا نسعى معا اليوم، يدا بيد، كتفا بكتف، متكافلين، متضامين، لعودته إلى حيث يجب أن نكون، بين كبار أندية لبنان، لذلك بدأنا العمل باكرا واتفقنا مع المدرب محمود حمود ليكون على رأس الجهاز الفني للنادي بجميه فئاته العمرية، وليسهر إلى جانب زملائه المخلصين في الأجهزة الفنية ليعيد الفريق بتوفيق من الله سريعا إلى دوري الدرجة الأولى وليعود شباب الساحل ذلك الفريق الذي يحسب ألف حساب لمواجهته على أرض الملعب مهما كان ترتيبه في البطولة".

وقال: "ليس عارا أن يهبط الفريق إلى الدرجة الثانية، قد تتعرض مسيرة كل فريق للنكسة، لكن العار أن نحول هذه النكسة إلى فرصة يمكن استغلالها ليعود الفريق أقوى مما كان، وما شعار "راجعين، راجعين، راجعين" فور الهبوط إلى الدرجة الثانية الا خير دليل على جدية اهدافنا. ليس ذلك على ابطال شباب الساحل عسيرا خصوصا وأن الإدارة تعمل بانسجام كامل وبتضامن وتنسيق لتوفير كل ما هو مطلوب".

ثم ألقى الوزير فنيش كلمة جاء فيها: "أن دور الصوم تصويب شخصية الإنسان المسلم، وللرياضة دورا في بناء قدرات الانسان، الصوم يهذب الأنفس، ويثبت العلاقة مع الله، يقوي الإرادة يهذب الأحاسيس ليكون هناك تعاطفا مع الفقراء والمحتاجين وليؤدي الانسان المؤمن دوره كإنسان مسؤول في المجتمع تجاه قضايا مجتمعه وتجاه قضايا الانسان، والرياضة كذلك مهمتها صوب وبناء قدرات الإنسان ليكون انسانا فاعلا وانسانا قادرا على القيام بدوره في الحياة لما يخدم مصالح مجتمعه وقضايا الانسان، فكما هناك حق تجاه الله، هناك حق لاجسادنا علينا، نؤدي حقنا تجاه الله في العبادة والخضوع لإرادته والانصياع لما نهانا عنه ولما امرنا به، كذلك لجسدنا علينا حق ان نهتم بسلامته ونهتم بصحتنا، كل ذلك لغاية ارادها الله على ان يكون الإنسان قادرا على تأدية واجب الاستخلاف في الأرض، من أجل إعمار الأرض ونشر القيم الاخلاقية والدينية وإقامة العدل ومواجهة كافة اشكال الفساد والانحراف، من هنا أهمية الرياضة على صعيد تحصين ناشئتنا في مواجهة ما يمكن ان تتعرض له من انحرافات سلوكية وعادات سيئة، أخطرها مسألة الادمان على المخدرات وأخطرها شعور الشاب بالفراغ بحيث يصبح فريسة سهلة لافكار ضالة تبعده عن طريق التقوى والاستقامة وتبعده عن الطريق الصحيح، لذلك نادي شباب الساحل من الأندية العريقة يكفي أن نتذكر أن تأسيسه مضى عليه نصف قرن، وكما هو معلوم أن الإمام موسى الصدر أعاده الله كان رئيسا لهذا النادي، وهذا يؤكد عراقة هذا النادي ودوره في خدمة مجتمعنا وخدمة شبابنا، وان كان هناك تراجعا في التصنيف، وانا لا  استخدم عبارة هبوط، استخدم عبارة تراجع في تصنيف النادي من الدرجة الأولى إلى الدرجة الثانية فهذا امر عادي مرتبط بظروف وقدرات وامكانات، لكن بالتأكيد الاستفادة من الأخطاء ومتابعة الطريق تعيد التصنيف الحقيقي، بهمة رئيسه وإدارته وجهازه الفني وحتى بمشجعيه، من هنا أهمية باحتضان الأندية الرياضية وهي مسؤولية جماعية يجب التمسك بها، فعندما نهتم بدعم الأندية ونقوم بواجبنا اتجاهها نكون نهتم بشبابنا واولادنا واطفالنا، لان وجود الأندية التي ترعى هؤلاء الشباب يعني هذا ضمان أن أبناءنا سيكونون محل اهتمام، وسيكون لديهم بيئة ملائمة لصرف طاقاتهم بالاتجاه الإيجابي وكلنا نعلم طاقة الشباب والحاجة إلى توفير المناخات والوسائل والطرق التي تجعل هذه الطاقة فاعلة وفي خدمة المجتمع، أن لنادي شباب الساحل الفضل على ابناء الضاحية الجنوبية لأنه وفر لهم امكانية أن يمارسوا الرياضة".

وفي الختام قام الوزير فنيش وفادي علامة وسمير دبوق بتكريم رئيس نادي العهد تميم سليمان بدرع تذكارية بمناسبة إحراز فريقه بطولة الدوري، ورئيس نادي الأنصار نبيل بدر لفوز فريقه ببطولة كاس لبنان.

 

                                     الصور بعدسة الزميل طلال علي سلمان