كرة قدم

إدارة شباب الساحل تنفي الاستغناء عن أي لاعب وتجدد الثقة بالمدير فاضل

 
عقدت الهيئة الادارية لنادي شباب الساحل اجتماعاً  مساء الثلاثاء 30 أيار في مستشفى الساحل برئاسة الدكتور فادي علامه بحضور رئيس مجلس الأمناء الاستاذ سمير دبوق و امين السر الاستاذ جلال علامه وكافة الاعضاء. وقد تقرر التالي:
- تعيين الكابتن محمود حمود مديراً فنياً للنادي للاشراف على الفريق الاول وجميع الفئات العمرية، الكابتن محمود علامه مدربا مساعدا والكابتن زكريا قاسم مدرباً لحراّس المرمى.
- تجديد الثقة بالأستاذ حسين فاضل كمدير للفريق.
- تقرر بالأجماع عدم الإستغناء عن اي من اللاعبين الحاليين، وبالمناسبة ينفي نادي شباب الساحل كل ما يشاع في بعض وسائل الاعلام عن مفاوضات للاستغناء عن بعض لاعبيه.
- وضع خطة بمساعدة الكابتن حمود لاستقدام لاعبين لبنانيين او اجانب وذللك لتدعيم صفوف الفريق حيث تدعو الحاجة.
- دعوة جميع اللاعبيين الى اجتماع يُعقد في 6 حزيران المقبل الساعة الخامسة في مستشفى الساحل لكي يصار الى تقديم المدرب الى اللاعبيين و وسائل الاعلام.
- تقرر مباشرة التمارين التحضرية في 8 حزيران على ملعب النادي.
- استكمال الاتصالات لتعين مدرب "للفئات العمرية" لما له من أهمية على مسار ومستوى كرة القدم في النادي.
- دعوة جميع اللاعبيين ومحبي النادي الى الافطار السنوي الذي يقيمه النادي عصر الخميس  8 من حزيران في اوتيل لانكاستر تمار الحازمية.

جلال علامة لموقعنا: قررنا التعاقد مع المدرب محمود حمود للعودة السريعة إلى دوري الأضواء

 

 

كشف أمين سر وعراب نادي شباب الساحل الأستاذ جلال علامة في حديث خاص لموقعنا، أن الإدارة مجتمعة قد قررت التعاقد مع المدرب الوطني محمود حمود خلفا للمدرب مالك حسون الذي قدم استقالته مساء اليوم الجمعة. وقال علامة: "لقد قررنا التعاقد مع المدرب محمود حمود لأنه صاحب باع طويل في التدريب وسبق أن كان مديرا فنيا للأزرق لأكثر من موسم، من هنا لا بد من تقديم الشكر الجزيل للمدرب الخلوق مالك حسون على الجهود التي بذلها في الموسم الماضي متمنيا له النحاج في مهامه المستقبلية".

وأكد علامة أن الإدارة قطعت الطريق على جميع الأندية الشقيقة التي تحاول الاتصال بلاعبي الفريق من خلال قرار عدم الاستغناء عن أي لاعب "لأننا بصدد العودة السريعة إلى موقعنا الطبيعي، وسنعمل مع المدرب حمود على التعاقد مع لاعبين أجنبيين من الطراز الجيد ليكونا دعما إضافيا للفريق".

وتمنى علامة من الاتحاد اللبناني للعبة بضرب بيد من حديد عند بروز أي تلاعب أو فبركة نتائج أو حتى نساهل من قبل أي فريق لمصلحة فريق أخر وتطبيق القانون نصا وروحا.

وشكر علامة أعضاء رابطة جمهور شباب الساحل على البادرة الكريمة التي قاموا بها من خلال الـ"كرمس" الذي نظموه على أرض ملعب حارة حريك بمناسبة 50 سنة على تأسيس النادي، بحضور رئيس النادي فادي علامة ونائبه وائل درغام ورئيس مجلس الأمناء سمير دبوق وأمين الصندوق فخري علامة ومدير الفريق حسين فاضل، وقد سعدت بهذه البادرة التي أدخلت الفرحة على قلوب الأطفال المشاركين الذين نالوا الهداية التذكارية من أعضاء الرابطة الكريمة".

إدارة شباب الساحل تتريث بتقديم شكوى إلى الفيفا خوفا من الضرر الذي قد يلحق بكرة القدم اللبنانية

 

عقدت الهيئة الادارية لنادي شباب الساحل اجتماعها الأسبوعي  مساء الجمعة 5 أيار في مستشفى الساحل برئاسة رئيسها الدكتور فادي علامة وبحضور نواب الرئيس وأمين السر الاستاذ جلال علامة وكافة الاعضاء، وقد أصدرت البيان التالي:

تتوجه إدارة النادي بالشكر الجزيل أولاً الى اللاعببن والجهاز الفني على الجهد الكبير الذي بذلوه خلال بطولة الدوري بالرغم من الاخفاق والإجحاف المتعمد تجاه نادينا الحبيب.

أنّ إدارة نادي شباب الساحل اذ تتقدم بالشكر والامتنان الى جمهور النادي الوفي، الذي وقف مع الفريق في اصعب الظروف، ونعاهده ان إدارة النادي لن تستسلم امام المؤمرات التي أحيكت بحقنا، فمسيرة 50 سنة من عمر النادي، الذي واجه ظروف اصعب في الماضي، لا يمكن تمحيها مؤمراة صغيرة من هنا ولا تحايل وانتهاك للقوانين من هناك.

ان إدارة النادي، بصدد اعادة تقييم للجهاز الفني وللاعبين في إطار ورشة عمل داخلية، وذلك تحضيرا بطريقة جيدة للاستحقاقات المقبلة. وهي في هذا الإطار قررت بالاجماع عدم الاستغناء عن اي لاعب في الوقت الحاضر، كما قررت التحقيق مع كل من يثبت  تخاذله في المباريات الاخيرة وانزال اشد العقوبات بحقه.

اننا نؤكد، اننا كنّا دائما وما زلنا تحت سقف القانون، القانون العادل والمنصف والذي يعطي كل ذي حق حقه.

لكن وللأسف ما شهدناه في بطولة الدوري الأخيرة من شوائب وخرق فاضح للقانون من قبل بعض الأندية من جهة، وتجاهل وعدم محاسبة من قبل اللجنة العليا للاتحاد من جهة اخرى، جعلنا نتيقن من من النية المبيتة لمعاقبة نادي شباب الساحل.

وتداولت الهيئة الادارية الاخطاء القانونية الفاضحة الموثقة في الملف الذي اعدته اللجنة القانونية وجرى البحث بتقديم شكوى الى الفيفا مرفقة بكافة الادلة عن المخالفات القانونية والتدخلات السياسية لمنع اللجنة التنفيذية للاتحاد من تطبيق القانون على الجميع.

 ان لائحة المخالفات تطول ولا مجال لذكرها جميعهاً. ولكن على سبيل المثال لا الحصر وهي تتضمن:

- تعطيل المباريات عمداً.

- تهديد الحكام.

- التدخلات السياسية.

- التغيب عن لعب مباراة من  دون عذر.

- "اللعب السلبي" في تكملة في احدى المباريات .

ان إدارة  نادي شباب الساحل، بالرغم من الإحساس بالغبن و الظلم فهي تريثت بتقديم هذه الشكوى الى المراجع الدولية خوفا من ان يلحق الضرر الكبير بكرة القدم اللبنانية، فهي لن تكون سببا في هدم الهيكل على رؤوس الجميع إيماناً منها بأهمية اللعبة وآثارها الإيجابية على صعيد التواصل بين مختلف الاطياف اللبنانية.

إن الحوادث التي رافقت بطولة الدوري لهذا العام كانت بمثابة الكارثة على اللعبة،  لذا نطالب اللجنة العليا لاتحاد كرة القدم اللبنانية، اعادة الاعتبار للقانون أولاً  وللعبة كرة القدم اللبنانية بما تمثلها من المنافسة الشريفة والمساهمة الإيجابية، في ترسيخ العيش المشترك بين الشباب اللبناني.