كرة قدم

شباب الساحل يحسم موقعته مع طرابلس ويقترب من المنطقة الدافئة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حسم شباب الساحل موقعته مع طرابلس وتغلب عليه (2 ـ صفر)، الشوط الأول (1 ـ صفر)، في المباراة التي أجريت اليوم السبت 25/2/2017 على ملعب الرئيس الشهيد رشيد كرامي في طرابلس بحضور جمهور كبير تقدمه رئيس مجلس أمناء نادي شباب الساحل الأستاذ سمير دبوق وعضو مجلس الإدارة علي دبوق. وقد أختير قلب دفاع الساحل حسين الدر افضل لاعب في المباراة نظرا للمستوى الكبير الذي قدم واحدة من أفضل مبارياته في الدوري.

وبهذا الفوز بدأ الساحل في الاقتراب من المنطقة الدافئة بانتظار ما ستؤول إليه نتائج المباريات في الأسابيع المقبلة.

قدم لاعبو الساحل في الشوط الأول اداء تكتيكيا مميزا استطاعوا من خلاله بالتقدم مبكرا عن طريق الغاني فوسيني عندما سدد الكرة بشكل مفاجئ من خارخ المربع استقرت أرضة على يمين الحارس في الدقيقة الرابعة، ومن بعدها نجح الدفاع الأزرق في مراقبة مهاجمي الخصم وبالتالي منعوهم من التحرك على راحتهم، وإن فعلوا فأن الحارس المتألق علي حلال كان بالمرصاد لجميع الكرات التي وصلته، بالإضافة إلى براعة موسى زيات في قطع إحدى الكرات من على خط المرمى منقذا فريقه من هدف محقق، في هذه الأثناء كان لاعبو الوسط يقودون الفريق نحو الأداء الهجومي السريع الذي هدد من خلاله مرمى الخصم حيث تألق الحارس نزيه أسعد في التصدي لها ببراعة متناهية. وشهد الشوط مشاحنات بين اللاعبين نجح الحكم القبرصي في السيطرة عليها من خلال رفع البطاقة الصفراء بوجه ثلاثة لاعبين.

وفي الشوط الثاني نزل لاعبو الساحل أرض الملعب وكلهم ثقة في متابعة الأداء السلس البعيد عن التعقيدات والفلسفة، وقد ترجموا أفضليتهم بهدف ثان سجله قلب الدفاع حسين الدر الذي تلقى كرة حسن كوراني العرضية وكسر مصيدة التسلل وسددها ارضية على يمين الحارس (66).

ولم يكتف لاعبو الأزرق بالهدفين بل رفعوا من معدل هجماتهم كي يحسموا الأمور لكن المهاجمين لم يوقفوا في زيادة الغلة، ولجأ المدرب مالك حسون إلى قتل المباراة من خلال تغييراته الموفقة وهو الذي يعود له الفضل لعد الله في تحقيق الفوز نظرا للمعنويات التي شحن بها الفريق ككل بحيث لعب بروح قتالية عالية وبإعصاب هادئة ساهمت في تحقيق الفوز الغالي.

مثل الساحل: علي حلال، دوغلاس، حسين الدر، هشام شحيمي، زهير عبد الله، حسن كوراني، محمد سالم (علي حوراني)، فوسيني، موسى زيات (عباس عاصي)، عيسى يعقوبو وحسن دنش (حسن خاتون).

                        الصور بعدسة الزميل طلال علي سلمان

إدارة نادي شباب الساحل تستنكر بيان نادي طرابلس

 

 

أصدرت إدارة نادي شباب الساحل البيان التالي:

اطلعنا اليوم على بيان صادر عن نادي طرابلس الرياضي الذي تربطنا به اواصر الصداقة والاحترام المتبادل، واننا اذ نستنكر العبارات التي تطالنا والتشكيك بنزاهة نتيجة مباراتنا امس مع نادي النبي شيت الشقيق ونرفضها رفضا قاطعا لعدم صحتها، ولاجل تنشيط ذاكرة من صاغ هذا البيان نورد ما يلي:

ـ اولا: ان نادي النبي شيت خسر معظم مبارياته التي لعبها على ملعبه في بلدة النبي شيت خلال الموسم الحالي..

ثانيا: لقد تغلب شباب الساحل على ناديي العهد والراسينغ خلال مرحلة الذهاب، في حين أنه تعادل مع نادي الانصار وخسر أمام الصفاء والنجمه بنتيجة (صفر ـ 1)، في الإياب.

ـ ثالثا: تعرض نادينا لاخطاء تحكيمية خطير ة باعتراف لجنة الحكام مرارا وتكرارا. فلولا هذه الاخطاء لكان نادينا في مركز متقدم الان، ومع ذلك لم نهاجم احد ولم نرفع صوتنا

ـ رابعا: لا نحن ولا نادي النبي شيت بوارد الحصول على فوز غير مستحق.

ـ خامسا: ان بعض الظن اثم .. فاستغفروا الله

الأزرق يعود إلى لغة الانتصارات من بوابة النبي شيت (3 ـ 0)

 

أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي، هذا المثل الشهير ينطبق على فريق شباب الساحل الذي حقق فوزه الأول في مرحلة الإياب وكان على حساب مضيفه النبي شيت (3 ـ صفر)، الشوط الأول (1 ـ صفر)، في إطار الأسبوع الـ17 من الدوري اللبناني بكرة القدم. وبهذا الفوز ارتقى الأزرق إلى المركز العاشر برصيد 16 نقطة.

ولأنه لا مجال للتفريط بأي نقطة في هذه المرحلة والمراحل المقبلة، كان لا بد من بذل الجهود من أجل الخروج من المركز المتأخر الذي يبقى فيه ممثل منطقة ساحل المتن الجنوبي، وقد كان اللاعبون على موعد لتقديم كل ما عندهم لتحقيق الفوز المنتظر، وقد تحقق بفضل الإصرار والتصميم من جميع اللاعبين الذين خاضوا المباراة على طريق "يا قاتل يا مقتول"، لينصب الجهد الأهم والأبرز على المباراة أمام طرابلس الأسبوع المقبل على ملعب الرشيد في عاصمة الشمال، باعتبار أن الفوز سيكون طريق العبور إلى منطقة الأمان بانتظار ما ستؤول النتائج الأخرى في الاسابيع الأخيرة من عمر الدوري الصعب والشاق على إداريي ولاعبي ومحبة الفريق الأزرق.جل

افتتح عيسى يعقوبو (10) التسجيل اثر ركنية نفذها محمد سالم لتصل لرأس يعقوبو الذي حولها إلى يمين الحارس البقاعي. وسجل محمد سالم الهدف الثاني للساحل من ضربة حرة بعيدة ارتطمت بأحد المدافعين لتصل قوية داخل الشباك على يمين الحارس (51). وجاء الهدف الثالث (90) بعد تمريرة خاطئة من الحارس البقاعي حسن الحسين لتصل الكرة إلى لاعب الساحل موسى الزيات الذي تخطى الحارس ووضع الكرة في الشباك.

* مثل النبي شيت: الحارس حسن الحسين واللاعبون قاسم مناع وعبد الفتاح عاشور وحسن ضاهر ومالك الموسوي وحسين العوطة وعلي بزي وحسين نصرالله وأكاتي غناما ودانيال اودافين وابراهيم بحسون.

* مثل الساحل: الحارس علي حلال واللاعبون جاد نور الدين وحسين الدر وزهير عبدالله وحسن كوراني وموسى الزيات ومحمد سالم وحسن دنش وعيسى يعقوبو ودوغلاس نيكروما وفوسيني نوهو.

* قاد المباراة ماهر العلي، بمساعدة علي المقداد وأحمد حموضة، إلى الرابع باسم شحود.