كرة قدم

خسارة قاسية للبنان أمام الإيراني (1 ـ 4) يبقيه على لائحة انتظار بلوغ النهائيات

تعرض منتخب لبنان لخسارة قاسية أمام ضيفه الإيراني (1 ـ 4)، الشوط الأول (0 ـ 1)،في المباراة التي أجريت اليوم على ملعب المدينة الرياضية في بيروت في إطار الجولة الخامسة من تصفيات كأس آسيا بكرة القدم، وبذلك تكون إيران والكويت قد تأهلتا معا إلى النهائيات، بينما ينتظر اللبناني الجولة الأخيرة عندما يلتقي التايلاندي في آذار المقبل.

ولم يف المدرب الايطالي جوسيبي جانيني بوعده الذي أعلنه في المؤتمر الصحافي قبل المباراة بتحقيق أول فوز رسمي للبنان في عهده الذي انطلق قبل خمسة أشهر، وقد تفتح هذه النتيجة باب الانتقادات لجانيني على مصراعيه اذ أمن الاتحاد اللبناني للمدرب كل ما يلزم من معسكرات وامكانات بشرية ومادية هي الأضخم في تاريخ اللعبة في لبنان إضافة الى الجهاز الفني الذي استقدمه وكل هذه الأمور لم تقترن بنتيجة ايجابية واحدة في المباريات الرسمية، على عكس المدرب السابق الألماني ثيو بوكير الذي حقق نتائج لافتة وتاريخية بإمكانات أقل بكثير.

وأدخل "أمير روما" بعض التعديلات على التشكيلة اللبنانية إذ أشرك عباس علي عطوي "أونيكا" أساسيا في خط الوسط بدلا من مهاجم كانساس سيتي الأميركي حسن سعد "سوني"، فيما لعب في مركز الهجوم محمد غدار وحيدا.

وفي الجانب الايراني أراح المدرب البرتغالي كارلوس كيروش بعض الأساسيين خصوصا المخضرم اندرانيك تيموريان وبيجمان منتظري ومحمد نوري، فيما اعتمد على حارس اينتراخت براونشفيغ دانيال دافاري وقائد المنتخب والمرشح لجائزة أفضل لاعب آسيوي جواد نيكونام والمهاجمين رضا قوشانجهاد هداف ستاندارد لييج وأشكان ديجاغاه المحترف مع فولهام الانكليزي.

وكانت الفرصة الأولى في اللقاء بعد حوالي نصف ساعة عندما تقدم علي رضا جاهان وسدد كرة قوية فوق المرمى اللبناني (26)، ورد عنتر برأسية بجانب القائم الأيسر (27)، وسدد شجاعي كرة مرتدة من الدفاع اللبناني وأنقذها عباس حسن الى ركنية (33)، ثم تقدم الايرانيون عندما انبرى ديجاغاه لركلة ركنية وارسلها الى أمام المرمى اللبناني فخطفها أمير حسين صادقي في الزاوية الى يسار الحارس عباس حسن (38).

واختتم جواد نيكونام الشوط بتسديدة قوية فوق المرمى (45+1).

ونزل "رجال الارز" الى الشوط الثاني مصممين على تغيير النتيجة وسدد علي حمام كرة ممتازة علت العارضة (49)، ومن هجمة مرتدة قادها قوشانجهاد عن الجهة اليمنى ومرر كرة عرضية الى ديجاغاه الذي سددها قوية الى يمين الحارس حسن (50).

واحتسب الحكم ركلة جزاء بعدما أعاق حمام المتقدم مسعود شجاعي انبرى لها نيكونام وسددها الى الزاوية اليمنى (55).

وأثبط الهدفان العزيمة اللبنانية بسبب هول النتيجة ودفع جانيني بأوراقه الهجومية عبر اشراك خضر سلامي وحسن شعيتو لكن الامور لم تتبدل بل ان قوشان جهاد أضاف الهدف الرابع مستغلا سوء التغطية من حمام وشيخ النجارين اثر تمريرة ساقطة من شجاعي (65)

وخرج محمد علي خان مصابا وعوضه معتز بالله الجنيدي، وتوغل محمد حيدر من الجهة اليسرى وتلاعب بالدفاع الايراني وسدد كرة قوية بيسراه الى الزاوية اليسرى لمرمى دافاري (78).

* مثل لبنان: عباس حسن- محمد علي خان (معتز بالله الجنيدي 73) وبلال شيخ النجارين وعلي حمام ووليد إسماعيل ورضا عنتر وعباس علي عطوي "أونيكا" (خضر سلامي 56) وعباس أحمد عطوي ومحمد حيدر وحسن معتوق (حسن شعيتو 53) ومحمد غدار.

* مثل إيران: دانيال دافاري- مهرداد بيتاشور وجلال حسيني (مزيار زاره 64) وأمير حسين صادقي وجواد نيكونام ومسعود شجاعي وحسين ماهيني ورضا قوشانجهاد ورضا حقيقي وعلي رضا جاهان وأشكان ديجاغاه (قاسم حداديفار 73).

شباب الساحل يكتسح الاجتماعي ويقترب من القمة

 

 


خطا فريق شباب الساحل خطوة كبيرة نحو اللحاق بركب القمة، وأصبح على بعد مركزين و3 نقاط عن الصدارة، بعد فوزه الكبير على الاجتماعي الطرابلسي (5 ـ 2)، الشوط الأول (3 ـ صفر)، في المباراة التي أجريت على ملعب الصفاء في وطى المصيطبة، باختتام الأسبوع السابع من الدوري اللبناني الـ54 بكرة القدم.

قدم لاعبو الساحل أداء جيدا وبسطوا سيطرتهم شبه المطلقة على المباراة وكانوا نجوما في والعادة، وكان بإمكانهم إنهاء المباراة بفوز نظيف لولا استهتار واستخفاف بعض اللاعبين الذين تعالوا على الخصم بعد أن أصبحت النتيجة (5 ـ صفر)، فدفعوا ثمن ذلك هدفين كان بإمكان تداركهما مع القليل من التركيز.

في حراسة المرمى وبرغم أن لاعبي الاجتماعي لم يشكلوا الخطورة الحقيقية على المرمى، إلا أن عباس شيت كان واعيا في التصدي للكرات البعيدة لكنه يتحمل مسؤولية الهدف الثاني لأنه تسرع في الخروج من مرماه، ونجح لاعبو خط الدفاع حسن ضاهر وجاد نور الدين وعماد الميري وزهير عبد الله في الحد من خطورة مهاجمي الاجتماعي وقطعوا عنهم الماء والهواء، بينما كانوا لاعبو الوسط بقيادة النيجيري دانيال والسوري علي أبو غليوم على قدر الآمال وقادا المهاجمين إلى الأداء السهل وساهما في تحقيق الفوز الكبير، ونجح لاعبو الهجوم باختراق الدفاعات الطرابلسية من جميع الاتجاهات وسجلوا 3 أهداف ملونة عن طريق أمير الحاف والعاجي ريمي ووسيم عبد الهادي، وكان باستطاعة هؤلاء رفع الفارق إلى أكثر من 5 أهداف لولا قلة التركيز ودقة التصويب على المرمى.

* مثل "الساحل": عباس شيت، زهير عبد الله، حسن ضاهر، جاد نور الدين، عماد الميري، علي أبو غليوم (محمد سالم)، دانيال، حسن فردوس (موسى زيات)، أمير الحاف، وسيم عد الهادي وريمي.

* مثل "الاجتماعي": احمد قرحاني، مروان حمزة، محمد عبيد، مصطفى القصعة، محمد قرحاني، محمد بلحص (مصطفى الخطيب)، وسيم الرفاعي، افراني يبواه (محمد غنام)، بواتينغ، نيكولاس، وهشام نابلسي (محمود الدهن).

* قاد المباراة جميل رمضان، بمساعدة عدنان عبد الله وبلال زين، إلى الرابع علي منصور.

وحافظ الصفاء على صدارته للترتيب العام بتغلبه على التضامن صور (5 ـ صفر)، على ملعب صيدا الأولمبي، سجلها توريه (2)، حسن بيطار (خطأ بمرمى فريقه)، علي ناصر الدين ونور منصور.

* مثل الصفاء: مهدي خليل، بشار مقداد (محمود كجك)، علي السعدي، نور منصور، محمد زين طحان، تامر الحاج محمد، احمد جلول، حمزة سلامة (علي اسماعيل)، حسن هزيمة (حاتم عيد)،إبراهيم توريه وعلي ناصر الدين.

* مثل التضامن صور: فضل مسلماني، هشام الشحيمي (حسين حسن)، زادي ديديه، حسن بيطار، محمد الفاعور، بلال حاجو (أمين حلال)، محمد جواد، علي باسول (وائل يوسف)، سعيد عواضة، بلال نجدي ويوسف عنبر.

* قاد المباراة محمد درويش، بمساعدة حسين عيسى وسليم سراج، إلى الرابع احمد سعيفان.

وعلى ملعب صيدا البلدي، حقق العهد فوزا متأخرا على طرابلس (3 ـ 1)، سجل للعهد عباس عطوي وحسين عواضة وحسن شعيتو، ولطرابلس عبد الرحمن العكاري.

وعلى ملعب المدينة الرياضية في بيروت، انتهت مباراة قمة الدوري والأسبوع السابع بين الأنصار والنجمة بالتعادل السلبي، في مباراة كان خلالها النجمة الأفضل فنيا وبدينا واهدر لاعبو العديد من الفرص بسبب التسرع وسوء الطالع، وخصوصا المهاجم حسن المحمد، ووقف العارضة الأنصارية بوجه تسديدة خالد تكه جي في الشوط الثاني.

* مثل "الأنصار": لاري مهنا، راموس، حسين سيد، محمد حمود، حمزة عبود، قاسم ليلا، نبيل بعلبكي (وسام صالح)، محمد أيوب (محمد روماني)، فهد عودة (محمد عطوي)، ربيع عطايا، ومحمود كجك.

* مثل "النجمة": محمد حمود، عبد الناصر حسن، قاسم الزين، وليد إسماعيل، علي حمام، محمد شمص، عباس عطوي، سي شيخ (أكرم مغربي)، خالد تكه جي (علي حوراني)، حسن العنان (حسن القاضي)، وحسن المحمد.

وحقق الراسينغ فوزا كبيرا على الإخاء الأهلي عاليه (3 ـ صفر)، على ملعب العهد، سجلها لاسينا سورو (من ركلة جزاء)، وعدنان ملحم (2).

* مثل "الراسينغ": علي الحارس، محمد مطر، طارق حلوم، علي حمية، علي بلوط، عدنان ملحم (حسن خاتون)، حسن قليط (أحمد طراد)، سيرج سعيد ، لاسينا سورو (بول رستم)، مبا ديريك إيبي، وأديلي بريشيوس.

* مثل "الإخاء الأهلي": أحمد تكتوك، أحمد عطوي، حسن ملاح (حسن سويدان)، ألكسي خزاقة، حسين طحان، هيثم عطوي (قاسم محمود)، عماد غدار، محمد حمود، ليما دياس جوزيل، طارق العمراتي، وزكريا شرارة (جعفر أبو طعام).

* قاد المباراة علي رضا، بمساعدة علي سرحال وعلي المقداد، إلى الرابع وارطان ماطوسيان.

وعلى ملعب المرداشية في زغرتا، حقق السلام زغرتا فوزا صعبا على المبرة (2 ـ 1)، سجل للسلام احمد الحاج (51)، ومحمود مرعوش (87)، وللمبرة البرازيلي فيليبي (83).

* مثل السلام: خالد سكاف، ديا ساندرجيري، علاء حميه، طارق عبدو، ابو بكر المل (عباس طحان)، نظير الدويهي، عباس فضل الله، احمد الحاج محمد، فاي دوغلاس، جان جاك يمين (محمود مرعوش) ومهدي قبيسى (احمد الخطيب).

* مثل المبرة: محمد شكر، رامي عمار، حسن مزهر، علي جواد (محمد عز الدين) سعيد اسكندر، علي فاعور (وسام نصار) حسين علوية، حسن علوية (غابريال ابولو) حسن شحرور، احمد أيوب، وفيليبي.

* قاد المباراة هادي سلامة، بمساعدة سامر بدر وهشام قانصو، إلى الرابع بول خضرا.

الترتيب بنهاية الأسبوع السابع

الفريق               لعب   فاز  تعادل  خسر  له  عليه نقاطه

1ـ الصفاء         7      4   3     ـ     15 5   15

2ـ العهد           7      4    1      2    12   10  13

3ـ الساحل       7    3 3 1     17   6    12

4ـ الأنصار       7     3      3     1     9  4    12

5ـ النجمة          7     3    3    1    10  6    12

6ـ الراسينغ        7      4      ـ      3     11  12   12

7ـ الاجتماعي     7    2      2       3    12   11  8

8ـ الإخاء الأهلي   7   2      2      3    10   11   8

9ـ السلام       7      2 2 3    9    16    8

10ـ طرابلس       7     2     1        4    5    9   7

11ـ التضامن       7       1 2 4    5   13   5

12ـ المبرة       7     1      ـ       6    5   17       3

الصور بعدسة الزميل طلال علي سلمان


 

هداف شباب الساحل أمير الحاف: ينقصنا المهاجم القناص

 

قال مهاجم شباب الساحل المتألق أمير الحاف إن الساحليين ينقصهم المهاجم القناص الذي يعرف كيفية ترجمة الفرص إلى أهداف"، مشيراً إلى أن "مهاجم الفريق العاجي كريست ريمي لم يوفق حتى الآن في التسجيل، علما بأنه يملك مهارات فردية لافتة ولياقة بدنية مميزة.

ويلعب الحاف دوراً بارزا في خط هجوم الساحل هذا الموسم مع زميله وسيم عبد الهادي إذ سجل كل منهما 4 أهداف، فيما يحتل لاسينا سورو (الراسينغ) ونيكولاس كوفي (الاجتماعي) صدارة الهدافين بـ5 إصابات لكل من اللاعبين.

ورأى الحاف ان المباراة مع النجمة في الأسبوع الثامن ستأتي على قدر عال من الإثارة، لأن الفريقين يتطلعان إلى الفوز للاقتراب أكثر من الصدارة.

وأشاد الحاف في تصريح لموقع "كووورة" بمستوى فريقه، مؤكداً انه يسعى إلى المنافسة على لقب الدوري الـ54 رغم صعوبة المهمة.

وأشار إلى إن الساحل استفاد من فترة توقف الدوري، من خلال خوض مباريات ودية أمام العهد والأنصار والنجمة ونفط ميسان العراقي.

ورأى الحاف أن مستوى منتخب لبنان كان أفضل قبل الإيطالي جوزيبي جيانيني، كما رأى بان هناك أكثر من لاعب لا يستحق أن يرتدي قميص المنتخب لان مستواه متواضع جداً.