كرة قدم

علامة لموقعنا: يجب أن يكون الفارق 10 نقاط عن أقرب منافسينا

هنأ رئيس نادي شباب الساحل الدكتور فادي علامة الجهاز الفني وجميع اللاعبين والجمهور على النتيجة التي عادوا بها من طرابلس، وقال: "اعتقد أنه يجب أن يكون فوزنا على الاجتماعي خلف ظهورنا كإدارة وكلاعبين، لأننا كإدارة نبحث مع الجهاز الفني على الأداء الفني الجيد مع النتائج المرجوة، بعد الأداء غير المقنع الذي قدمه اللاعبون، على أمل أن يستمروا في رفع مستوى لعبهم في المباريات المقبلة لأن معظمهم سبق له اللعب في بطولة الدرجة الأولى ومن الواجب أن يكون الفريق في المركز الأول وبفارق عشر نقاط عن أقرب منافسيه، وهذا طموحنا كإدارة وطموح المدير الفني محمود حمود".
وأضاف: "في كرة القدم هناك الفوز وهناك الخسارة، ولكن إن خسرنا مع أداء جيد لا يكون حزننا كما لو لعب الفريق بطريقة متواضعة وحقق الفوز، ولا نريد أن نعاني الآمرين حتى نفوز بالمباراة، لأننا نطمح في الظهور بمستوى جيد مع نتائج تخولنا العودة، ونحن رفعنا شعار "راجعين" وسنعود بهمة الجميع وخصوصا اللاعبين الذين نضع ثقتنا الكاملة بهم في إعادتهم للفريق إلى الموقع الطبيعي بين الكبار".
ووجه علامة شكره لجمهور النادي بكافة أفراده قائلا: " أنتم أهل الوفاء والإخلاص وأثبتم أنكم مع الفريق في الثراء والضراء، الفريق بحاجة لمواكبتهم  كما عودتمونا ونحن كإدارة لن نقصر في دعم ومؤازرة الجهاز الفني واللاعبين كي نفي بوعدنا الذي أطلقناه قبل بداية الدوري (راجعين)، وبإذن الله سنعود". 
 

الساحل يعود من الشمال بفوز غال على الاجتماعي والصدارة المؤقتة

 

حقق فريق شباب الساحل فوزا غاليا على فريق الاجتماعي بهدف وحيد سجله البديل محمد عسكر في الدقيقة الـ82، في المباراة التي أجريت اليوم 24/11/2017 على ملعب ملعب الرئيس الشهيد رشيد كرامي في طرابلس، بحضور رئيس مجلس أمناء نادي شباب الساحل سمير دبوق ورئيس نادي الاجتماعي عبد الله النابلسي.

وهذا الفوز اعتلى الأزرق الصدارة مؤقتا مستفيدا من خسارة البرج المتصدر السابق أمام شباب مجدل عنجر (2 ـ 3)، وبانتظار ما ستؤول إليه نتائج مباريات الفرق الأخرى اليوم وغدا.

قدم لاعبو الساحل أداء مميزا دفاعا ووسطا وهجوما وفعلوا كل شيء في المباراة ومحوا الصورة المهزوزة التي ظهروا بها في الأسابيع الأربعة الماضية، وكان الحارس علي ضاهر بطلا من أبطال المباراة نظرا لتألقه في التصدي للكرات الخطيرة وخصوصا ركلة الجزاء الوهمية التي احتسبها الحكم المساعد علي بري وأكدها الحكم الرئيسي محمد عيسى.

ولا بد من الإشارة أن قائد الفريق اثبت مرة جديدة أن كرة القدم تعطي من يعطيها، فبرغم اصابته في منتصف الشوط الأول بعد أبعاده الكرة من أمام المهاجم الكس ابسموه قبل أن يسددها داخل المرمى، تحامل على اصابته حتى الدقيقة الـ60، مع العلم أن الساحل لعب بغياب قائد خط دفاعه حسن ضاهر بسبب الإصابة.

وساهمت التغييرات التي أجراها المدرب محمود حمود  في تحقيق الفوز، وخصوصا بإشراكه الثنائي محمد فحص ومحمد عسكر لمزيد من الضغط  على دفاع الخصم.

برز جميع لاعبي الساحل وخصوصا الحارس علي ضاهر وعباس عاصي وحسن فحص زكريا العمري

الهدف

في الدقيقة 82: ركلة حرة للساحل يسدد منها محمد عسكر الكرة ارتدت من يدي الحارس ودخلت المرمى (1 ـ صفر).

* مثل الساحل: الحارس علي ضاهر، زهير عبدالله (محمد فواز)، وعباس عاصي وحسن فحص وعمر مشلاوي وزكريا العمري وجهاد أيوب وعلي حوراني (محمد عسكر 78)، وحسن حمود ومامادو درامي ومحمد سالم (محمد فحص 72).

* مثل الاجتماعي: الحارس مراد خلف، وسام الرفاعي وزهير مراد (محمد العرجا)، وسعد يوسف ومحمد فتوح وحسن الحايك وربيع المصول (سمير الايي 53)، وطارق العارف ومحمد عوض وبسام مرزوق (عبد الناصر منجد 88)، والغاني الكس ابسموه.

* قاد المباراة محمد عيسى واحمد الحسيني وعلي بري، إلى الرابع احمد العوضي وراقبها سليمان تيشوري.

الصور بعدسة طلال علي سلمان

خسارة ثانية للأزرق في بطولة الشباب

 

 

خسر فريق شباب الساحل أمام فريق النجمة (3 ـ صفر)، الشوط الأول (3 ـ صفر)، في إطار الدورة السداسية لبطولة لبنان لفرق الشباب بكرة القدم، على ملعب العهد، سجلها علي الحاج من ركلة جزاء ومحمد غدار وأندرو صوايا.

وبهذا الفوز رفع النجمة رصيده الى عشر نقاط وارتقى الى الصدارة مؤقتاً بإنتظار ما ستؤول اليه بقية مباريات المرحلة الرابعة، بينما هذه الخسارة هي الثانية للساحل بعد الأولى أمام طرابلس.

نزل لاعبو الساحل في الشوط الأول وهدفهم الخروج بأقل الخسائر عبر الخطة الدفاعية والاعتماد إلى الهجمات المرتدة، لكنهم لم يصمدوا إلا عشر دقائق، عندما سجل النجمة الهدف الأول من ركلة جزاء عن طريق علي الحاج، ليضيف محمد غدار الهدف الثاني في الدقيقة الـ20مستغلا تمريرة علي الحاج الذكية، ليعود الحاج ويصنع الهدف الثالث بتمريره الكرة لأندرو صوايا الذي سيطر على الكرة من على خط المرمى وسددها باتجاه المرمى ارتدت من الحارس ودخلت الشباك في الدقيقة الـ37.

وفي الشوط الثاني تحسن أداء الساحل من الناحية الفنية والدليل على ذلك عدم تمكن هجوم النجمة تسجيل الأهداف، وسط محاولات زرقاء للتسجيل لكن المهاجمين افتقروا للسرعة في إنهاء الهجمات والدقة في التصويب على المرمى.

وبالمجمل بدا واضحا أن مدرسة شباب الساحل للفئات العمرية بدأت تثمر من ناحية الوجوه الشابة التي تبشر بمستقبل زاهر للقلعة الزرقاء مع وجود جهاز فني متكامل بقيادة المدرب غلام غادر وحسين عليق وعباس شيت، بتعاون وإشراف المدير الفني للفريق الأول محمود حمود.

* مثل شباب الساحل: محمد جابر، رامي حسين، جاد قليط، حسين فحص، حسين هريش، حسن المقداد، عيسى نعمة، علي تمساح (احمد سليم)، فهد حطيط، عماد حلال، وعلي طعمة (احمد الميري).